منتديات القصيري

منتديات القصيري
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عيوب الانترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صقرالصقور
عضو فعّال
عضو فعّال
avatar

عدد المساهمات : 78
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: عيوب الانترنت   الإثنين أكتوبر 13, 2008 5:05 am

سلام عليكم ورحمه الله وبركاته [center]

شوفو وش عيوب الانترنت عيوب كثير منها



عيوب الإنترنت

إن العدد الضخم للأشخاص المرتبطين بالإنترنت حالياً والذي يزيد عن 400 مليوناً ( حتى ديسمبر 2000)، والنمو السريع لهذا الرقم يعطينا فكرة ولو بسيطة عن مدى أهمية هذه الوسيلة المسماة "إنترنت" والتي كما ذُكر سابقاً لا غنى عنها سواءً كنا أفراداً أو شركات أو حكومات أو مؤسسات تعليمية. لقد أصبحت الإنترنت جزءاً من حياة معظم الناس في العالم الغربي وهي في طريقها لتصبح كذلك في عالمنا العربي. إن الإنترنت لم تعد شيئاً كمالياً بل هي ضرورة تحتمها علينا الفوائد الكثيرة لها والتي منها على سبيل المثال لا الحصر: المشاركة في المصادر والأفكار والكم الهائل للمراجع والمعلومات والربط السهل لأطراف العالم بحيث أصبح فعلاً قرية صغيرة يمكن فيها لشخصين تفصل بينهما ألاف الأميال الحديث بالصوت والصورة وتبادل المعلومات والبرامج في وقت آني وبتكلفة لا تذكر .


ولكن هل الإنترنت عالم مثالي لا عيوب فيه؟
إن الإنترنت مثلها مثل أي وسيلة من وسائل الإتصال الأخرى كالهاتف والفاكس والقنوات الفضائية وغيرها، جميع هذه الوسائل لها مزاياها ولها في نفس الوقت عيوبها المعروفة للجميع، والإنترنت هي بالمثل مجرد أداة إستعمالنا لها هو الذي يقرر هل هي ضارة أم نافعة.
لا شك أن الإنترنت رغم فوائدها الكثيرة لا تخلو من العيوب والمشاكل فبالإضافة إلى الفيروسات والمتطفلين والمعمِمِين هناك أشخاصاً أخرين وجدوا في الإنترنت وسيلة سهلة لنشر رسائل الحقد والكراهية والصور والمناظر الإباحية ووصفات صناعة القنابل والمخدرات والإثراء السريع بشكل مناف للقانون والأخلاق،بل ووصل الأمر إلى حد وجود مواقع معينة لتعليم الطرق المختلفة التي تعلم الشخص " الطرق المختلفة للإنتحار " .

إن مسئولية الإستعمال الصحيح للإنترنت هي مسئولية ينبغي أن تكون مشتركة بين كافة الأطراف سواءاً الأفراد أو الجهات الحكومية أو الشركات أو وسائل الإعلام المختلفة .

المشكلة هنا هي أن الإنترنت عبارة عن نظام عالمي مفتوح يربط حوالي 230 دولة حول العالم تختلف في قوانينها وأنظمتها بل وحتى ما يعتبر مقبولاً وغير مقبول فيها ، فما هو أخلاقي في مجتمع ما قد ينظر إليه في مجتمع أخر على أنه غير أخلاقي ، وفي إعتقادي أن من الصعوبة حتى لو إفترضنا إمكانية إجتماع تلك الدول لمناقشة المشكلة فإن وضع حلولاً مشتركة وناجعة هو أمر صعب ومستبعد .

الحل من وجهة نظري بالنسبة لنا في العالم العربي يتكون من ثلاثة جوانب :
الجانب الأول يتعلق بالأفراد والجهات المختلفة التي تقوم بإستخدام الإنترنت لنشر المعلومات 0 هذه الجهات ينبغي أن تكون لديها رقابة ذاتية لكل ما تقوم بنشره على الشبكة ، وإن كانت التجربة تشير إلى أن هناك أشخاصاً يفتقرون إلى تلك الرقابة الذاتيه وهم في نظري شبيهون بأولئك الأشخاص الذين يستخدمون الطلاء لنشر العبارات والمناظر البذيئة على الجدران دون مراعاة لحقيقة أن تلك الجدران التي يقومون بتشويهها ليست ملكاً لهم أو لمن سيقرأ عباراتهم الجارحة سواءاً من الأطفال أو المراهقين أو ما عداهم.
علاج هذه الظاهرة يكون من خلال القوانين الصارمة وبرامج التوعية المكثفة وإن كان هذا العلاج عديم الجدوى بالنسبة لما هو قادم من أطراف العالم الأخرى خارج نطاق الدولة.

الجانب الثاني يرتبط بالعائلة نفسها ، فكما أن التليفزيون أصبح جزءاً من حياتنا اليومية بل ومن حياة أطفالنا اليومية فإن الإنترنت كما ذكرت في طريقها لذلك ، واذا كان الأباء والأمهات يواجهون صعوبة كبيرة في مراقبة وتحديد ما هو مسموح وما هو غير مسموح لأطفالهم بمشاهدته على التليفزيون وذلك لأن الوسيلة الوحيدة للقيام بذلك هي من خلال وجود الأب والأم مع الطفل طوال الوقت فإن الحال يختلف بالنسبة للإنترنت حيث أن هناك العديد من البرامج التي يمكن إستخدامها والتي تقوم بعملية نخل وفلترة كل ما يدخل أو يخرج عبر الإنترنت وبالتالي منع ما هو غير مرغوب فيه بل وحتى تقديم تقارير مفصلة بكافة العمليات التي تمت على جهاز الكمبيوتر ومحاولات الدخول على المواقع الممنوع الدخول إليها وهي برامج سهلة الإستعمال منخفضة الأسعار بل إن الكثير منها يمكن نقله من على الإنترنت مجاناً.

المشكلة هنا هي أن الأطفال غالباً ما يكونون أكثر إلماماً ومعرفة بالكمبيوتر من أبائهم وأمهاتهم مما يجعل من الرقابة عملية صعبة ويمكن التحايل عليها . هنا تبرز أهمية التوعية والتوجيه السليم للأطفال كما أنه يُنصح دائماً في مثل هذه الحالات أن يتم وضع جهاز الكمبيوتر في منطقة مكشوفة ومشتركة داخل المنزل.

الجانب الثالث يرتبط بالجهات الحكومية المختصة في كل دولة والتي تقع عليها مسئولية دراسة الأثار الإجتماعية والإقتصادية والسياسية للإنترنت ووضع القوانين والأنظمة التي تحكم ما هو مقبول وما هو غير مقبول . هذا التدخل من قِبل الجهات الحكومية يجب أن يتم بصورة بعيدة كل البعد عن وسائل الرقابة التقليدية على وسائل الإعلام والتي من ناحية لن تكون مجدية نظراً لاختلاف طبيعة الإنترنت عن وسائل الإعلام الأخرى مثل التليفزيون والصحافة، ومن ناحية أخرى هذه الرقابة ينبغي له ألا تكون عائقاً لطبيعة الإنترنت ذات المحيط المفتوح والقدرة على المشاركة الفاعلة للمعلومات والمصادر والتي هي العنصر الأساسي لقوة الإنترنت وأهميتها.

وكما أن كل دولة عربية بإمكانها وضع السياسات والقوانين الخاصة بها فإن بإمكان الدول العربية والتي تتشابه في ظروفها وعاداتها العمل بشكل جماعي للتنسيق للإستفادة القصوى من هذه الوسيلة وفي الوقت ذاته تجنب أثارها السلبية على مجتمعاتهم.

إن نظام خادم البروكسي يتيح إمكانية الرقابة و"الفلترة" لكل ما يدخل ويخرج عبر الإنترنت وهو نظام قوي وفاعل عند إستخدامه من قِبل الشركات التجارية ولكن عند إستخدامه على مستوى دولة بكاملها فإن فاعليته ستقل حيث ستظهر بعض الثغرات التي يعجز هذا البرنامج عن سدها، فعلى سبيل المثال لو قام شخص من داخل البلد بالإرتباط بالإنترنت عن طريق شركة خدمة في دولة أخرى مجاورة فإن البروكسي لن يتمكن من رصد ذلك الإرتباط ، وكل ماسيحتاجه الشخص حينها هو دفع قيمة المكالمة الدولية بالإضافة لقيمة الإشتراك مع مزود الخدمة في البلد الأخر 0 من ناحية أخرى فإنه عند القيام بحجب موقع ما عن طريق البروكسي فإن الجهة الناشرة لذلك الموقع تقوم عادة إما بتغيير عنوانه أو بوضع نسخة من محتواه "mirror " على موقع أخر 0 هناك أيضاً وسائل أخرى بدأ المستخدمين في كثير من الدول التي تستخدم نظام البروكسي بإتباعها للدخول على المواقع المحظورة ومن ذلك البرامج المسماه
(ACP) ا Anti-Censorship Proxy هذه البرامج تقوم بإيجاد مساحة إسم بديلة لكامل الإنترنت، وهذا يعني بأن كل موقع على الشبكة يتم تصويره بحيث يبدو لبرنامج البروكسي وكأنه جزء من صفحة على خادم ACP ، كما أن كل URL يتم إعطاءه علامة ذات صلاحية محددة الوقت لايعرف قيمتها إلاّ خادم ACP 0
هذه ليست الوسائل الوحيدة التي يمكن للمستخدمين إتباعها للإلتفاف حول أجهزة الرقابة والتي لايمكنها القيام بشيء فيما لو قام شخص بإستقبال محتوى معين محجوب ، وذلك على شكل ملف مرفق مع رسالة بريد إلكتروني قادمة من خارج الحدود 0
يقول الدكتور نجاح كاظم في مقال له في جريدة الشرق الأوسط (1) :
" إن من الواضح أن المنطقة العربية تمر بمرحلة معلوماتية خاصة بها تختلف درجة حدتها وسرعة خطواتها عن تلك التي في العالم المتقدم ، ويبدو أن السبب الرئيسي لبطء الحركة في واحدة من أهم الوسائل العصرية للحصول على المعلومات هو عدم إعطاء الساسة العرب أهمية قصوى لموضوع الإنفتاح على الإنترنت 0
تعتمد التكنولوجيا المتقدمة وخصوصاً الإتصالات كالإنترنت ، على حرية الحركة والمعلومات والمعارف والأرقام والكلمات وغير ذلك ، كما أن المعلومات والمعارف هي سلع تُباع وتُشترى ، وهذا مايجعل الإنترنت واحدة من أهم القنوات التجارية في عالم اليوم 0
تذكر فصلية " Current History " عدد فبراير 2000 بأن هناك على الإنترنت في بداية العام 800 مليون صفحة ، من ضمنها الصفحات المكررة ، وأن 83% من المواقع على الشبكة النسيجية ذات طبيعة تجارية ، بينما تتنوع الـ 17% الباقية كالتالي : 6% للعلوم والتعليم ، 3% مواقع صحة وطب ، 2.5% للتطبيقات أو الإستعمالات الشخصية ، و 5.5% للأمور العامة وهذا يعكس أهمية التجارة الإلكترونية لكثير من المنتجات الإقتصادية العصرية 0


وتقوم الفعالية الإقتصادية في عصرالمعلومات والمعرفة والتكنلوجيا الرفيعة على سرعة المبادرة والحركة في وسائل الإتصال الحديثة كالإنترنت والهاتف واللذان يعتبران مواد خام الإقتصاد الجديد في هذا القرن 0
وتدعو طبيعة الإنترنت إلى الإنفتاح السياسي للتلاؤم مع سرعة خطوات هذه الحركات والمبادرات في الفعاليات والأنشطة الدولية مما يجعل الحرية والديموقراطية والإنفتاح السياسي من الملحّات الضرورية للمجتمعات العربية لمنع خطر المزيد من التخلف والتهميش الذي بدأ يصيب بعض مناطق العالم العربي وموازاة هذه المناطق للقارة الأفريقية في فقرها وبؤسها ، وهو أمر لم يكن ممكن أو معقول حتى قبل عقد واحد من الزمن 0
ويخلص الدكتور كاظم للقول بضرورة نبذ ثقافة السيطرة على المعلومات وكبح الحريات وعقدة التسلط في الأقطار العربية وإعطاء أهمية قصوى للإنفتاح السياسي المنسجم مع ميكانزم شبكة الإنترنت العالمية 0
إن دور الإعلام الإلكتروني لن يقتصر بأي حال من الأحوال على كونه وسيلة إتصال أو تجارة إلكترونية فحسب ، بل إنه سيلعب دوراً هاماً وكبيراً في نشر أو تدعيم مفاهيم الديموقراطية وحرية التعبير0
قبل أكثر من ثلاثين عاماً تحدث الكاتب Richard Fagen عن تأثير وسائل الإتصال الجديد ( وقتها) كالراديو والتلفزيون ، وذلك على الإتصالات السياسية (Political Communication )، ومن ثم على عملية ممارسة السياسة نفسها ، مشيراً إلى محدودية ذلك التأثير على أساس أن الإتصال المباشر وجهاً لوجه هو الأهم في العملية السياسية 0 بمعنى أخر فإن النخبة السياسية سوف تظل صغيرة في حجمها لدرجة عدم تأثرها نسبياً بتلك التغيرات التكنلوجية 0 حقيقي أن عملية إتخاذ القرار في الأنظمة السياسية ( بما فيها الديموقراطية ) لازالت تتركز في أيدى عدد محدود من الأشخاص ، إلا أنه في الوقت ذاته فإن من المهم عدم إغفال حقيقة إحتياج وتنامي إعتماد أولئك الأشخاص على المعلومات في إتخاذ قراراتهم ، ومن ثم فإن تغيير طبيعة الإتصالات لابد وأن يكون لها تأثير في كتابه " Electronic Republic " ذكر
Grossman) , 1996 ) بأن الفرد المواطن تزداد قوته من خلال عدة وسائل أهمها إزدياد القدرة على الدخول على مصادر المعلومات (greater access ) ، بالإضافة إلى إزدياد القدرة على التأثير ( greater influence ) 0
لقد أتاحت وسائل الإعلام الجديد للإفراد أكثر من أي وقت مضى القدرة على التعبير عن أرائهم وإيصال أصواتهم إلى القادة السياسيين ، بالإضافة إلى أنها وضعت بين أيديهم مصادر ضخمة للمعلومات تجعل من السهل عليهم إجراء مقارنات حول القضايا التي تهمهم ومدى إهتمام أولئك القادة بتوفيرها لهم 0
ويرى Grossman بأن الخاسر الأكبر مما يحدث هذه الأيام هو المؤسسات التقليدية التي كانت تلعب دور الوسيط الرئيسي بين الحكومة ومواطنيها ، ومن تلك المؤسسات : الأحزاب السياسية وإتحادات العمالات والمنظمات المدنية ، بل وحتى وسائل الإعلام التقليدية 0
بالنسبة للراديو والتلفزيون فقد كانا ولايزالان مصدراً للمعلومات لملايين الأشخاص حول العالم وبشكل خاص في الدول النامية حيث ترتفع نسبة الأمية ويعجز كثير من الناس على توفير قيمة الصحيفة الورقية0 بالنسبة للإنترنت فإن المشكلة الأساسية لها هي في عدم توفر البنية التحتية المناسبة لها في بعض أو كثير من الدول النامية إضافة إلى عمليات الرقابة والفلترة التي تفرضها كثير من الحكومات في تلك الدول على المحتوى الموجود على الشبكة 0
غير أن الإنترنت من ناحية أخرى تتفوق على كل من الراديو والتلفزيون والصحافة ، من حيث قدرتها على توفير إتصالات متفاعلة بين العديد من الأشخاص 0 فخلافاً للهاتف الذي يدعم إتصال من شخص واحد إلى شخص واحد ( One-to-One ) ، والراديو والتلفزيون واللذان يدعمان إتجاهاً واحداً للمعلومات من المصدر إلى المستمع أو المشاهد ، فإن الإنترنت تتيح تدفق المعلومات في كافة الإتجاهات بين ملايين الأشخاص في نفس الوقت 0 هذه الميزة الهامة التي توفرها الإنترنت تعني تزويد المواطنين بالقدرة على المشاركة الفاعلة في التأثير على القرار السياسي والوصول المباشر إلى صانعي القرار وعرض أراءهم ومطالبهم الخاصة بالقضايا التي تهمهم بشكل سهل لايخضع لأولويات وسائل الأعلام التقليدي أو المؤسسات الأخرى ( agenda setting )

التالي إستعراض لبعض برامج نخل وفلترة الإنترنت وكيف يمكن الحصول عليها :

• Net Nanny
هذا البرنامج يجعل بالإمكان منع كل ما هو غير مرغوب من الدخول أو الخروج عبر جهاز الكمبيوتر سواءاً كان ذلك الشيء متصلاً (online) أو غير متصل وهو قادر على التعامل مع:
- مواقع الشبكة العنكبوتية
- مجموعات الأخبار
- قنوات المحادثات المتتابعة (IRC)
- نقل الملفات ( FTP )
- البريد الإلكتروني
- الكلمات والجُمل : يمكن التعرف على الكلمات والجمل الممنوعة وعدم السماح لها بالدخول 0
- المعلومات الشخصية: مثل العناوين وبطاقات الإئتمان والأسماء وغيرها.
• CYBERsitter
هذا البرنامج يجعل بإمكان الأباء والأمهات منع عملية الدخول على المواقع الغير مرغوب فيها أو إطلاق رسالة تحذير عند محاولة الدخول على تلك المواقع وهو يوفر قائمة طويلة جداً بمواقع مصنفة على أنها غير مناسبة للأطفال يتم تحديثها بإستمرار، كما أن بإمكانه تقديم تقرير مفصل عن كافة العمليات التي تمت على الإنترنت والمحاولات للدخول على المواقع الممنوعة.

__________________________________________

(1 ) د0 نجاح كاظم ، "ضرورة الإنفتاح السياسي للإنسجام مع ميكانيزم الإنترنت " ، الشرق الأوسط ،
العدد ( 7831 ) ، 7 مايو 2000 ، ص 10 0 [center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قصيري وكلي فخر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 26
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيوب الانترنت   الخميس أكتوبر 16, 2008 5:05 am

يعطيك العافية صقر الصقور

على الموضوع الرائع والمفيد

لا تحرمنا من جديدك

تحياتي

قصيري وكلي فخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرالذوق
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 38
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيوب الانترنت   السبت أكتوبر 18, 2008 8:09 am

يعطيك العافية صقر الصقور

على الموضوع الرائع والمفيد

لا تحرمنا من جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DANGURE!
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 7
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيوب الانترنت   السبت أكتوبر 25, 2008 11:18 am

يعطيك العافيه على الموضوع

ولا تحرمنا من جديدك

تحـــــياتي

Very Happy cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقرالصقور
عضو فعّال
عضو فعّال
avatar

عدد المساهمات : 78
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: عيوب الانترنت   الخميس أكتوبر 30, 2008 2:39 am

يــسلمو مـا قصرتو على الردود والعفو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ حربيه
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 40
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 29/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: عيوب الانترنت   الأربعاء أغسطس 03, 2011 7:36 am

يعطيك العافيه على المعلومات القيمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نافل فضل القصيري
عضو نشط
عضو نشط
avatar

عدد المساهمات : 130
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: معلومااات قيمه   الأربعاء أغسطس 03, 2011 11:07 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عيوب الانترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصيري :: منتديات التقنية والإتصالات :: منتدى الحاسوب والإنترنت-
انتقل الى: